لمشاهدة جميع جلسات المنتدى المصرى الحضرى – اضغط هنا

عنوان الجلسة

الهوية، والثقافة والتراث

 المكان والتاريخ

16 يونيو 2015، فندق الماريوت الزمالك، 2:00- 4:00 م

الهوية، والثقافة والتراث

:مقدمة

التراث الثقافي هو مصدر هويتنا هو الضامن لاجتماعة ولحمتها لأنها بنيت على ما تركه أجدادنا واحتفظوا به مع مرور الوقت. ومعرفة تراثنا يساعدنا على أن نصبح أكثر وعيا بجذورنا الخاصة، وأكثر تفهما لأهمية الثقافات والشعوب الأخرى. أخيرا، فإن احترام ال يؤدي مباشرة إلى الحوار بين الثقافات

أصبح التراث الثقافي والهويات من المجالات ذات الأولوية في البحث الأكاديمي الدولي، حيث خضعت موضوعاتها وتفاعلاتها بشراسة المواضلمناقشة جادة في المجتمعات الحديثة. و انتشار العولمة، ، أصبحت قضايا التراث المشترك ذات حيوية في السياسة (في الاتحاد الأوروبي على وجه الخصوص) حيث يؤثر الحديث عن التنوع في الهويات الوطنية وبرامج التراث بشكل متزايد على الكيانات العابرة للحدود الوطنية التي تقوم بتطويره. وبالتعريف، فإن التراث الثقافي هو فكرة جماعية عامة تقع في نطاق المصلحة العامة ومن أجل تحقيق الصالح العام

وقد يكون “التراث” مفهوما جديدا نسبيا (واسع النطاق)، إلا أن الكلمة نفسها متجذرة في العصور القديمة وتراكمت لها ثروة من الدلالات المختلفة على مر الزمن. إن مصطلح “التراث” يتعلق بالأجسام المعمارية والمواقع الحضرية والمصنوعات التي كانت أو هي في طور التعرف على آثار ملموسة من العصور الغابرة. إذن، فإن “Heritagization” هي عملية تهدف إلى تحويل قيمة التبادل إلى القيمة الثقافية من خلال تعزيز الأشياء والمواقع بوظائف جديدة بهدف:ا

ا– أن تكون بمثابة وسيلة لنقل المعرفة وبناء الثقافة والهوية؛ا

ا– كما يمكن للناس قضاء وقت الفراغ والتفكير الجمالي للأماكن.ا

ا– وباعتبارها أحد العوامل الدافعة للتنمية المحلية والإقليمية وجذب السياحة، وبالتالي توليد الأرباح.ا

:مديرة الجلسة

د. مي الإبراشي- جامعة عين شمس – مجاورة

:المشاركون

ا• ممثلو لجنة الموئل مصر

ا• السلطات والهيئات المركزية والمحلية العامة

ا• الأكاديميين

ا• منظمات المجتمع المدني

ا• شركات القطاع الخاص

ا• المنظمات الدولية والجهات المانحة

ا• وسائل الإعلام

:أهداف الجلسة

ا معالجة التحديات المتعلقة بالتراث الثقافي والحفاظ على الهوية في مصر.ا

ا تحديد كيف أن القوانين والتشريعات الحالية تمكن أو منع الحفاظ على التراث الثقافي.ا

ا استكشاف متطلبات النقلة النوعية نحو ثقافة والتراث، من حيث التكلفة للمورد، من تحد للاستثمار.ا

ا التعلم من الأمثلة المحلية والدولية لتحسين الحفاظ على التراث الثقافي في مصر.ا

تصميم الجلسة

السؤال الأول: هل نحن قادرون على الحفاظ على هوية وتراث مدننا الثقافي؟ وما أهمية ذلك؟ا

ا• الدكتور جليلة القاضي، أستاذ – معهد البحوث من أجل التنمية

ا• الدكتور فتحي صالح، مستشار رئيس الوزراء للتراث

2:00- 2:20 

السؤال الثاني: إلى أي مدى القانون  والتشريعات الحالية تمكن أو منع الحفاظ على التراث الثقافي؟ا

ا• الدكتور أحمد منصور، مهندس معماري

اد. ريهام عرام، محافظة القاهرة، مدير إدارة القاهرة للمحافظة على التراث

ا• الدكتورة منى زكريا

2:20- 2:50

السؤال الثالث: هل الحفاظ على التراث الثقافي تكلفة أم الاستثمار؟ كيف يمكننا تحويل التفكير التقليدي إلى التأكيد على أن الحفاظ على التراث الثقافي استثمار لا تكلفة؟ كيف يمكن أن تتحقق هذه النقلة النوعيةا

ا• السيد سمير مرقص، المنظمة الوطنية للتنسيق الحضاري

ا• الدكتور صفية القباني، عميد كلية الفنون الجميلة

ا• السيد شكري الاسمر

2:50- 3:15

السؤال الرابع: كيف يمكن تعبئة الشركاء والاستثمارات في قضية التراث الثقافي؟ ما هي الأمثلة المحلية والدولية لهذا الجهد؟ا

ا• الدكتور علاء الحبشي، مهندس معماري

ا• الدكتور حسام الرفاعي عميد الكلية، برنامج ماجستير إدارة التراث

ا• الدكتور بيار ارنو بارتل، المعهد الفرني للتنمية – دمج الحداثة والتراث

3:15- 3:30

مناقشات وتوصيات بشأن ما هو قادم

3:30- 4:00